إعلانات
إعلانات
اخبار عربية

جريمة إحراق معاق عقلياً في اليمن ومطالبات بمحاكمة الفاعلين صور احراق شاب يمني رجل

في جريمة بشعة قام بها مجموعة من الشباب في إحدى المحافظات اليمنية  بقيامهم بوضع مادة قابلة للإشتعال على احدى المرضى والمعاقين عقلياً ومن ثم إشعال النار عليه ليهرب وهو يصرخ في حالة من الضحك الهستيري لهؤلاء الشباب.

تفاعل نشطاء على صفحات التواصل الإجتماعي فيس بوك حول قضية إشعال نار على احد المعاقين عقلياً في إحدى المحافظات اليمنية بطريقة وحشية وبدون أي مبالات.

وقال النشطاء حول احراق سلمان عبده ثابت المعاق عقلياً في محافظ إب في قرية السياني  بالمطالبة بالمحاكمة للفاعلين وجعلهم عبرة للجميع.

إحراق معاق عقلياً في اليمن
إحراق معاق عقلياً في اليمن

حدث في قرية السياني محافظة آب
هذالمسكين الضحيه إسمه سلمان عبده ثابت مريض و معاق عقليآ
قام بعض الشباب الذين بلا ذمه ولا رحمه ولا نخوة ولا رجوله فيهم
برش البترول عليه واحراقة ليس لشي وانما للاستمتاع

يجب معاقبة من ارتكب هذه الجريمة الخبيثة ونريد من الجهات المعنية ملاحقة المجرمين وانزال اشد العقوبه بحقهم امام الملأ ليكونوا عبره لغيرهم
واذا لم يقوموا بواجبهم فنوجه نداء للمشايخ والاعيان بتشكيل مجموعة من الرجال لملاحقة المجرمين وانزال العقوبه بحقهم.

 

هذا ونشر خالد الرويشان عبر صفحتة على الفيس بوك حول الصوره والمقطع المنتشر حول إحراق الشاب المعاق عقلياً في احدى محافظات إب في اليمن قائلاً:

 

توحّش اليمنيين اليوم!
في مصر يقولون : الناس حتاكل بعض! وهذا مجرد تهديد
في اليمن يحرقون الناس ..وبالبنزين!
ليس تهديدا ..بل واقعا
وهذا ما حدث صباح اليوم في مدينة السياني محافظة إب!
المجني عليه شابٌ مسالمٌ مسكين مصابٌ بأعراض نفسية
والجناة شباب من المدينة.. مصابون بالتوحّش مثل ضباع سائمة .. وكأنها مزحة اليوم!
الشاب المحروق لم يمت ..لكنه نصف ميّت! مذهولٌ مصدومٌ ..محروق!
لكن البلاد هي التي ماتت ..واحترقت وتوحشت!

توحّشُ اليمنيين هو نتيجةُ توحّش كارثة 21 سبتمبر ونتائجها بالدرجة الأولى
العنف أصبح حياةً ..زاملا ..صرخةً..
أصبح حماقةً ..وظيفةً ..فراغًا ..وفقرًا ..

الناس حتاكل بعض! وهم برواتب في مصر!

في اليمن ..بلا رواتب يحرقون بعض .. يحرقون وكأنهم في نزهة للشواء!

أشعر أن اليمنيين في طريقهم للإنقراض مثل الديناصورات!
سأقول الإمامة العائدة هي السبب!

أسماء من قاموا بالعمل

زكرياء يحي شعفل
زكريا يحيى عبده قاسم
يوسف احمد عقلان

 

الوسوم
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.