التخطي إلى المحتوى

12عام مازال حميدان التركي في السجون الأمريكة لأكثر من 11 سنة في تنقلات في السجون الأمريكية بتهمة الإسائة لخادمته الأندونيسية.

 

طالب العديد من المتابعين في مواقع التواصل الإجتماعية قيادة المملكة العربية السعودية بالتدخل الفوري لإنقاذ حميدان التركي من المعاناة الي يعيشها في السجون الأمريكية.

وخلال لقاء مع اولاد حميدان التركي حيث أكد تركي حميدان التركي، نجل السجين السعودي بالولايات المتحدة حميدان التركي، أن حياة والده المودع بالسجن الفيدرالي في خطر؛ مطالباً بوجود ضغط سياسي للإفراج عنه أو إعادته لسجن الولاية على الأقل لافتا إلى أن والده تعرض لمحاولة الاغتيال 4 مرات داخل السجن.

وقال تركي خلال لقاء له عبر قناة “المجد الفضائية”،والمحامون على علم بها، أنه يخشى من أن تكون طريقة غير مباشرة للتخلص من والده بحيث تكون على يد سجناء شيرا إلى أن الدافع وراء محاولة اغتيال والده يرجع للتشويه الذي يقوم به السجانون، مضيفاً أنه تنقل بين 4 سجون ووضع في السجن الانفرادي لمدة 5 أشهر، كما أن بيئة الحبس الانفرادي غير صحية لامتلائه بالقاذورات، إضافة إلى تناوله طعاماً غير صحي، ما يشكل خطراً على صحته لإصابته بالسكر.

من جانبها، روت نوره حميدان التركي التي تمكنت من زيارة والدها في السجن قبل أسبوعين، المعاناة التي لقيتها مع أختها أروى للدخول إلى السجن ورؤية والدهما، مبينة أن الدخول كان من أصعب اللحظات عليها مضيفة أن والدها بعد رؤيتهما كان يردد الحمد لله؛ حيث لم يكن مصدقاً أنهما أمامه، مشيرة إلى أنه تعرض لقطع في الرباط الصليبي وأصبح جسمه هزيلاً، لكنه كان يردد دائماً: “حميدان بخير ما دام ربي معي”.

يشار أن حميدان التركي يقضي عقوبة الحبس في الولايات المتحدة منذ شهر يونيو عام 2005، بتهمة إساءة معاملة خادمته الإندونيسية.

من هو حميدان التركي

حميدان على آلتركي ، مبتعث سعودي في الولايات المتحدة صاحب القضية الشهيرة عام 2004 ، والتي تركت حزنا عميقا في الجالية المسلمة هناك بل وفي العالم العربي من تداعيات التصرفات الغربية تجاه المسلمين والعرب في أمريكا بعد الحادي عشر من سبتمبر ، حيث قامت السلطات الأمريكية في مدينة دنفر بولاية كولورادو بالقبض على حميدان التركي وزوجته دون الاللتفات لمصير أبناءهما الخمسة دون رعاية .

انتهاء حكمه من 2012 وتمديدها

الخبر من عام 2012 من العربية نت أنهى السجين السعودي في ولاية كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية حميدان التركي محكوميته بعد قضائه 6 سنوات في السجن وخصم السنتين المتبقيتين له لحسن سلوكه وسيرته، وفقاً للقانون في ولاية كولورادو الذي يسمح بخصم 10 أيام من كل شهر للسجين ذي السيرة الجيدة.

ويقف الآن بين حميدان التركي ووصوله للسعودية الشرط الذي تضمنه الحكم الصادر بحقه سابقاً بالسجن من 8 سنوات إلى “مدى الحياة” عائقاً عن الإفراج عنه، حيث يتطلب ذلك موافقة لجنة الإفراج المشروط المعروفة بـ”البرول”، وهي اللجنة التي سبق أن عرض عليها حميدان العام الماضي ذلك إلا أنها رفضت الإفراج عنه وقامت بتأجيل الجلسة سنة كاملة وحدد موعدها في شهر ديسمبر المقبل.

من جهته أعلن الدكتور أحمد التركي شقيق حميدان أمس عن الموافقة على اتفاقية تبادل السجناء، مؤكداً أن أوراق تبادل السجناء خرجت من إدارة السجن هناك بالموافقة، وهي الآن في الإدارة العامة للسجون في كولورادو الأمريكية.

مشيراً إلى أنها ستعرض على المدعي العام للولاية “جون سذرز” في الوقت الذي ينتظر فيه محامو المتهم اتصالاً من سفير خادم الحرمين للمدعي العام في الولاية الذي سبق له أن زار المملكة في وقت سابق للتباحث حول موضوع حميدان التركي.

يذكر أن حميدان التركي هو طالب دكتوراه سعودي، مبتعث من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بقسم اللغة الإنجليزية، وذلك للدراسات العليا في الصوتيات، وهو حاصل على الماجستير بامتياز مع درجة الشرف الأولى من جامعة دنفر بولاية كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية.

اتهم من قبل السلطات الأمريكة باختطاف خادمته الإندونيسية، وإجبارها على العمل لديه دون دفع أجرها وحجز وثائقها من جواز سفر وغيره، وعدم تجديد إقامتها، وإجبارها على السكن في قبو غير صالح لسكن البشر، وحظيت القضية باهتمام واسع في الشارع السعودي.

هذا واستقبل أقارب وذوو التركي في الرياض أمس هذه التطورات الإيجابية في القضية بسعادة غامرة على أمل سرعة قرب انفراجها بعد سنوات من المد والجزر فيها، فيما تناقل المئات من المتابعين هذا النبأ عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع جداً فور إعلانه، وحسب ما ذكرت “الرياض”.

عن الكاتب

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.